جنف المراهقين مجهول السبب

يعتبر جنف المراهقين مجهول السبب انحناء جانبياً للعمود الفقري يصيب الأطفال بين سن 10 سنوات وحتى سن النضج. ويمكن للعمود الفقري أن ينحني إلى اليسار أو اليمين. وفي بعض الأحيان يبدأ ظهور جنف المراهقين مجهول السبب عند البلوغ أو أثناء طفرة النمو السريع في فترة المراهقة.

ويعني وصفه بمجهول السبب أن ذلك الانحناء غير الطبيعي يظهر نتيجة لأسباب غير معروفة. ولكن يوجد بلا شك ميل وراثي مسبق لدى بعض المراهقين إلى الإصابة بجنف المراهقين مجهول السبب. وقد وجد أن ما بين ثلاث إلى خمس في المائة من المراهقين يعانون من شكل ما من أشكال الجنف. وتشكل الفتيات غالبية هؤلاء الأطفال، حيث تكون الانحناءات أكثر تفاقماً.

الأعراض
تشمل أعراض الجنف ألماً في الظهر، وتفاوتاً في طول الساق، ومشية غير طبيعية، وعدم استواء الوركين. وربما يعاني المرضى المصابون بجنف المراهقين مجهول السبب من ارتفاع أحد الكتفين عن الآخر، و"بروز" لوح الكتف والقفص الصدري عند الانحناء إلى الأمام، وانحناء ملحوظ في العمود الفقري إلى أحد الجانبين. وغالباً ما تكون أول إشارة إلى الجنف عندما يلاحظ المراهق أو أهله عدما تناسب الملابس بشكل صحيح (كأن يبدو ساقي البنطال غير مستويتان، على سبيل المثال).

من الأهمية بمكان طلب العلاج للجنف مجهول السبب لدى المراهقين نظراً لأن الجنف التفاقمي قد يتسبب في تشوه كبير، إذا ترك دون علاج. ويؤدي هذا التشوه إلى حدوث ضيق نفسي وعجز جسدي، خاصة بين المرضى المراهقين. علاوة على ذلك، يمكن لهذا التشوه أن يكون له تبعات جسدية خطيرة.

فعندما تدور الفقرات (عظام العمود الفقري)، يتأثر القفص الصدري، مما يعرض بدوره كلا من القلب والرئتين للخطر (أي قصر النفس). وعندما يصيب الجنف التفاقمي الفقرات القطنية يصبح الألم موهناً.

التشخيص
سيشمل تقييم الدكتور لونر لحالة الطفل أخذ التاريخ الطبي، وإجراء فحص بدني وعصبي، واختبارات تشخيصية.

وسيتضمن أخذ التاريخ الطبي طرح أسئلة عن سلسلة نسب الوالدين. هل يعاني أي من أفراد الأسرة الآخرين من الجنف؟ في هذه الحالة، كيف كان تطور المرض وما هو العلاج الذي تم تقديمه؟ وسيفحص الدكتور لونر وجود أي حالة طبية دفينة ربما تكون سبباً في حدوث الجنف. علاوة على ذلك، من شأن معرفة سن المريض، وبداية البلوغ، والسن التي بدأت فيها أول دورة شهرية لدى الفتيات الشابات، أن يساعدنا على تحديد السنوات المتبقية قبل وصول الطفل لمرحلة النضج الهيكلي. فمن الممكن أن يتوقف تفاقم الانحناء لدى بلوغ النضج الهيكلي طالما كان الانحناء أقل من 40-45 درجة. وقد يستمر الانحناء في التفاقم على مدى فترة البالغية، إذا كان الانحناء يتجاوز 40 - 45 درجة.

أثناء الفحوصات الجسدية والعصبية سيتعرف الدكتور لونر على صحة المريض ولياقته العامة. وستشكل تلك الفحوصات للطبيب "خط أساس" يمكن من خلاله قياس مدى تفاقم الانحناء. ويتضمن الفحص النموذجي ما يلي:

جدول 1
الفحص الوصف
التقييم البدني يبحث الطبيب وجود عدم تماثل في الجذع مثل عدم تساوي الأكتاف أو الأوراك، والحداب، أو الميل إلى أحد الجوانب.
القلبي الرئوي اختبار وظيفة القلب والرئتين.
اختبار آدم للانحناء الأمامي يقوم المريض بالانحناء إلى الأمام من الوسط، مع مد الذراعين للأمام. كما يبحث الطبيب وجود بروز صدري غير متماثل (مثل لوح الكتف)، أو بروز قطني.
طول الساق يقاس كلا الساقين لتحديد مدى تساويهم في الطول.
خط الشاقول يتم "إسقاط" خط شاقول من الفقرة العنقية السابعة (في الرقبة) وتدلى إلى ما تحت الأليتين. في حالات الجنف لا يتدلى الخط فيما بين الأليتين.
نطاق الحركة يقيس الطبيب قدرة المريض على القيام بحركات الثني، والبسط، والانحناء، والاستدارة.
الجس يقوم الطبيب "بتحسس" وجود أشياء غير طبيعية. فقد تكون الأضلاع أكثر بروزاً في إحدى الناحيتين.
التقييم العصبي علاوة على اختبار الانعكاسات، يعمل الطبيب على استكشاف ما إذا كان المريض يشكو من أعراض كالألم، والتنميل، والنخز، وضعف أو اهتياج الأطراف، وتغيرات في الإحساس، وتشنج عضلي، و تغيرات في الأمعاء أو المثانة.

تشمل الاختبارات التشخيصية ما يلي:

جدول 2
الاختبار التشخيصي الوصف
مقياس الاعوجاج يستخدم مقياس الاعوجاج في قياس حدبة الضلع بينما المريض منحن عند الوسط.
الأشعة السينية (الصور الشعاعية) تشمل الأشعة السينية المنظر الجانبي القائم للعمود الفقري والانحناء الجانبي.
قياس زاوية كوب يستخدم ذلك الاختبار أشعة سينية أمامية كاملة الطول لحساب زاوية الانحناء (الانحناءات).
علامة ريسر أشعة سينية توفر معلومات عن النضج الهيكلي. تركز علامة ريسر على لوح نمو العرف الحرقفي، وهو الجزء مروحي الشكل من الحوض. حيث يلتحم العرف مع الحوض عند النضج.
ناش - مو وهي طريقة مستخدمة لقياس الدوران الفقاري. يقاس دوران العنيقة الفقارية عن طريق تقسيم الجسم الفقاري إلى أقسام
تصنيف لينكي يستخدم الأطباء بصفة أساسية واحداً من برنامجي تصنيف: كينج أو لينكي. نستخدم في عيادتنا عادة نظام لينكي للتصنيف. ويساعد النظام الجراحين على تحديد مستويات العمود الفقري المطلوب دمجها معاً والأدوات التي ستستخدم.

العلاج غير الجراحي
يمكن علاج بعض حالات جنف المراهقين مجهول السبب بأسلوب غير جراحي بينما تتطلب حالات أخرى تدخلاً جراحياً.

حيث تتم متابعة الانحناءات البسيطة (الأقل من 15 - 20 درجة) لبحث إمكانية تفاقمها على مدى فترة من الزمن. وفي تلك المرحلة، لا يلزم إجراء علاج محدد. أما الانحناءات الأكبر (التي تتراوح ما بين 20 - 40 درجة) فتتطلب تدعيماً لمنع زيادة تفاقم الانحناء.

ويجد بعض المراهقين صعوبة شديدة في ارتداء الدعامة لمدة 16 إلى 23 ساعة في اليوم. ذلك لأن الدعامات قد تكون غير مريحة، وغير جذابة، وتسبب الشعور بالاحترار، وشعور الطفل بالخجل من نفسه حتى ولو كانت مخفاة بطريقة جيدة تحت الملابس. ولكن عندما ينجح التدعيم ويتم تجنب إجراء الجراحة، فإن الالتزام المطلوب يصبح وقتئذ مستحقاً لذلك العناء. وعند تلك النقطة، يوصى كذلك باتباع برنامج تمارين معد بعناية.

ولكن بكل أسف، لا تستجيب بعض الانحناءات للتدعيم. حيث لا تميل الانحناءات العنقية الصدرية (من منتصف الظهر إلى الأعلى تجاه الرقبة) والانحناءات التي تزيد على 40 درجة إلى الاستجابة بشكل جيد للتدعيم. كما إن المرضى الأكبر سناً المقاربين للنضج الهيكلي قد لا يستجيبون للتدعيم.

العلاج الجراحي
قد يتطلب الأمر إجراء جراحة للانحناءات التي تزيد على 40 درجة. وتتضمن جراحات الجنف غرسات جراحية خاصة مثل القضبان، والمشابك، واللوالب، والأسلاك. والهدف منها تقويم العمود الفقري وموازنته وتأمينه في مكانه (الدمج) بحيث يتوقف تفاقم الانحناء أثناء الوصول إلى مرحلة النضج الهيكلي. لا تقوم الجراحة بمعالجة الجنف؛ ولكنها ببساطة طريقة لتصحيح الانحناء والسيطرة على تفاقم المرض لتجنب حدوث تشوه أكبر.

ويستخدم جراحو العمود الفقري إجراءات جراحية متعددة لمعالجة جنف المراهقين مجهول السبب. ودائماً ما تكون أهدافها العامة واحدة، إلا أن الأساليب والأدوات المستخدمة قد تختلف من حالة لأخرى. وربما يقوم الدكتور لونر بالإجراء الجراحي من الأمام (أمامي) أو من الخلف (خلفي). وقد يلجأ إلى التوسع في استخدام الأساليب الأقل بضعاً.

ويتوفر عدد من الأساليب المتاحة أمام المرضى المرشحين لإجراء الجراحة. ويتوقف اختيار دكتور لونر على الأسلوب الأنسب للشخص على حجم الانحناء، ومداه (عدد مستويات العمود الفقري التي يشملها)، والموقع المحدد للانحناء، علاوة على سن المريض. ولكل أسلوب مزاياه البارزة التي تجعله الأنسب لكل مريض. حيث يسمح أسلوب التنظير الصدري بتصحيح الانحناء الصدري في المرضى المراهقين. وتجرى من خلال شقوق صغيرة للغاية في جانب التجويف الصدري. ومن مميزات ذلك الأسلوب تخليفه حداً أدنى من التندب وقلة الألم التالي للجراحة مقارنة بالطرق التقليدية. علاوة على ذلك، تتميز هذه الطريقة بفقد أقل للدم وتقليل مستويات العمود الفقري التي يجري دمجها مقارنة بالطرق الأخرى. ولا يصلح ذلك الأسلوب لجميع المرضى، وسيناقش الدكتور لونر تطبيق تلك الطريقة في الوقت المناسب (انظر مقال جراحة التنظير الصدري).

ويعد الأسلوب الخلفي الأكثر شيوعاً مع حالات جنف المراهقين مجهول السبب. في السنوات الأخيرة، استخدمت اللوالب العنيقية مع الفقرات الصدرية والقطنية لتحسين تصحيح التوازن الفقاري واستعادته. كما يوفر استخدام اللوالب العنيقية أيضاً تثبيتاً قوياً للغاية، مما يتيح للمرضى معاودة أنشطتهم في غضون شهرين إلى ثلاثة أشهر بعد الجراحة. بينما في الماضي، عندما كانت المشابك تستخدم للتثبيت، كان يتم تقييد ممارسة الأنشطة لفترة 6 أشهر على الأقل. ويتطلب الأمر، مع بعض المرضى، اللجوء إلى أسلوب أمامي وخلفي مشترك لمعالجة الانحناءات شديدة الحدة التي تزيد على 75 أو 80 درجة. ويجرى الأسلوب الأمامي إما بواسطة طريقة التنظير الصدري أو في حالة الانحناءات القطنية بواسطة طريقة مفتوحة من خلال شق صغير مما يسمح بمزيد من المرونة للعمود الفقري. ويتم ذلك عن طريق إزالة الأقراص ووضع طعم عظمي في حيز القرص، ثم الجمع بين ذلك وبين طريقة خلفية يتم خلالها وضع الأدوات باستخدام اللوالب. وعادة، يتم بهذه الطريقة تقليل الانحناء من 90 درجة إلى 15 درجة. أما جميع الطرق الأخرى الموصوفة سابقاً فتقلل الانحناء من 50 درجة إلى 10 درجات.

الحالة النموذجية رقم 1

  

  

 

عولجت هذه الفتاة البالغة من العمر 12 عاماً من جنف مجهول السبب بلغ 55 درجة بواسطة جراحة تنظير صدري أقل بضعاً. وكان من نتيجتها تصحيح الانحناء الصدري إلى ما دون 15 درجة. جدير بالملاحظة أن من بين مزايا هذه الطريقة الابتعاد عن الفقرات القطنية، مما يحافظ على مرونة العمود الفقري، ويؤدي إلى تصحيح متوازن. ويدعى دمج الفقرات الصدرية دون الدمج التعويضي للانحناء القطني الدمج الصدري الانتقائي.

الحالة النموذجية رقم 2


أجري لهذه الفتاة البالغة من العمر 14 عاماً دمج أمامي للفقرات بواسطة الأدوات لتصحيح انحناء صدري قطني بمقدار 47 درجة. وقد ترك الانحناء الصدري دون دمج نظراً لكونه تعويضياً ولم يكن انحناء هيكلياً حقيقياً. وكان من نتيجة هذا الدمج الصدري القطني الانتقائي تصحيح الانحناء إلى ما دون 10 درجات.

الحالة النموذجية رقم 3


كانت هذه الفتاة البالغة من العمر 12 عاماً تعاني من انحناء هيكلي مزدوج، كلا منهما بما يزيد على 90 درجة. وباستخدام الأسلوب الأمامي - الخلفي المشترك، أمكن تصحيح كلا الانحناءين إلى ما دون 15 درجة. وعادت المريضة إلى ممارسة نشاطها الكامل بعد 4 أشهر من الجراحة.

الحالة النموذجية رقم 4

قدمت هذه الشابة التايوانية البالغة من العمر 18 بانحناء بلغ 100 درجة. عولجت هذه الحالة بالتحرير والدمج بواسطة التنظير الصدري لجعل العمود الفقري أكثر مرونة تبعها إجراء دمج خلفي في إجراء واحد. لاحظ التصحيح الواضح للانحناء الشديد والنتيجة الإكلينيكية التي ظهرت بعد الجراحة بفترة وجيزة. ولا يزال أثر الشق ملحوظاً نظراً لالتقاط الصورة في خلال أسبوعين من الجراحة. وسيتضاءل ذلك الأثر بعد عدة أشهر من الجراحة.

النتيجة
إذا ترك جنف المراهقين مجهول السبب دون علاج، فإنه قد يتسبب في تشوه بدني كبير، وألم موهن، وضيق نفسي. إلا إنه بالعلاج والرعاية المناسبين له يمكن الحيلولة دون زيادة تفاقم الانحناء وتثبيت العمود الفقري أثناء نمو طفلك. ونحن في سكوليوسيس أسوشيتس، متخصصون في علاج الجنف، ويمكننا مناقشة مخاطر وفوائد خيارات العلاج المختلفة، حتى تكون أنت وطفلك على اطلاع جيد.

روابط ذات صلة


جراحة التنظير الصدري الأقل بضعاً للجنف
Adolescent Idiopathic Scoliosis -English

 
Scoliosis Associates East 69th Street New York City