لمحة عامة عن الانزلاق الفقاري

الانزلاق الفقاري هو حالة تصيب العمود الفقري تنزلق فيها الفقرة إلى الأمام على الفقرة التي تحتها. يوجد ستة أنواع من الانزلاق الفقاري تبعاً لسبب الانزلاق. وتشمل النوع مختل التنسج أو الخلقي الذي تسببه عيوب في مفاصل العمود الفقري. وينتج النوع البرزخي عن كسر في جزء من الفقرة يدعى الجزء بين المفصلي مما يسمح بحدوث الانزلاق في بعض المرضى. ويطلق على الكسر انحلال الفقار. أما النوع الثالث وهو النوع الشائع جداً في المرضى البالغين، فهو الانزلاق الفقاري الانحلالي الذي يحدث كثيراً في مستوى الفقرتين القطنيتين الرابعة والخامسة، وينتج عن مرض انحلالي في القرص والالتهاب المفصلي في مفاصل العمود الفقري، ويكون مصحوباً بتضيق شوكي أو ضيق في القناة الشوكية. ويسبب ذلك بصفة عامة ألماً في الظهر وقصوراً في القدرة على المشي. يظهر النوعان الأوليان من الانزلاق الفقاري (مختل التنسج والبرزخي) غالباً لدى الأطفال ويتواجدان في كثير من الأحوال في مستوى الفقرة القطنية الخامسة والعجزية الأولى أو أدنى مفصل في العمود الفقري. كما يوجد شكل آخر للانزلاق الفقاري وهو النوع الرضحي (الإصابي)، الناتج عن كسر جزء من الفقرة بخلاف الجزء بين المفصلي. أما النوع المرضي فهو النوع الناتج عن ورم أو عدوى أكالة للعمود الفقري مما يتسبب في عدم ثبات يؤدي إلى انزلاق. ثم الفئة الأخيرة من الانزلاق الفقاري والمسماة علاجية المنشأ. ويحدث في المرضى الذين أجريت لهم عملية موسعة لاستئصال الصفيحة الفقرية أو إزالة انضغاط العمود الفقري مما أدى إلى عدم الثبات. ولكل نوع من أنواع الانزلاق الفقاري موجوداته الخاصة التي يظهر بها وعلاجه الخاص به والذي يوجه إلى المظاهر المحددة للاضطراب (انظر المقالات عن الانزلاق الفقاري البرزخي والانحلالي).

ويظهر لدى مرضى الانزلاق الفقاري، سواء أكانوا أطفالاً أو بالغين، بألم في الظهر و/أو الساق، وسلس أو كثرة التبول، أو القليل من الأعراض أو انعدامها بالكلية. ويتوقف العلاج على مدى شدة الأعراض التي يشكو منها المريض، إضافة إلى درجة وامتداد الانزلاق الملاحظ.

العلاج

غير الجراحي:

في حالات الأطفال المصابين بالانزلاق الفقاري المصحوب بألم في الظهر، يوصي بتعديل نشاط الطفل. فيجب تقليل الأنشطة الرياضية والتوصية براحة نسبية. وغالباً، يشارك المرضى في أنشطة ترتبط بفرط التمديد مثل الجمباز، وكرة القدم، والمصارعة. ويجب وقف تلك الأنشطة. في حالة عدم اختفاء الألم على الرغم من تعديل النشاط، يوصى بارتداء دعامة طوال الوقت لمدة 3 - 6 أشهر على الأقل. ففي بعض الأحيان يمكن لكسر إجهادي أن يلتئم مع ارتداء الدعامة، ولكن لا يحدث ذلك دائماً. وحتى في حالة عدم الالتئام، من الممكن أن يخف الألم لدى معظم المرضى.

أما بالنسبة للمرضى البالغين، تتمثل الشكوى الرئيسية في الألم، مما قد يحد من قدرة الفرد على السير لمسافات. وقد يحال المرضى إلى العلاج الطبيعي مع إعطائهم وصفة طبية بتناول العقاقير اللاستيرويدية المضادة للالتهاب. وفي حالات منتقاة، من الممكن أن تساعد الحقن الستيرويدية فوق الجافية أو الإحصار الانتقائي للجذور العصبية في السيطرة على الأعراض.

العلاج الجراحي:

في حالة فشل الطرق غير الجراحية مع المرضى الانزلاق الفقاري من الأطفال، يوصى بإجراء جراحة دمج. إذا كان الانزلاق قليلاً نسبياًن يجرى الدمج في الموضع. ويجرى ذلك عادة باستخدام الأسلوب الخلفي وتكون مصحوبة عادة بتثبيت للعمود الفقري باستخدام الغرسات. وفي حالات الانزلاق ذات الدرجة المرتفعة، يوصى بصفة عامة بإجراء اختزال لجعل الفقرة المنزلقة أكثر استقامة من الناحية التشريحية. ولكن الاختزال نفسه يكون مصحوباً ببعض المخاطر العصبية حيث يحدث وهن في إبهام القدم، أو القدم على سبيل المثال، وإن كان ذلك مؤقتاً. والخيار النهائي للمرضى الذين يعانون من انزلاق محدود يرتبط بكسر إجهادي (انحلال الفقار) هو إصلاح الكسر الإجهادي بواسطة التطعيم العظمي وغرسات العمود الفقري. ويشعر غالبية المرضى بعد تلك الإجراءات بتخفيف في الألم ويمكنهم العودة إلى معظم الأنشطة.

أما مع المرضى البالغين المصابين بانزلاق فقاري انحلالي مصاحب بتضيق شوكي، تجرى عملية تخفيف للانضغاط أو استئصال للصفيحة الفقرية، إضافة إلى دمج باستخدام الغرسات وطعم عظمي. وفي بعض الحالات، يستأصل القرص ويجرى دمج بين أجسام الفقرات كما هو مبين في القسم الخاص بالانزلاق الفقاري الانحلالي.

يعد الانزلاق الفقاري مشكلة شائعة نسبياً وتعالج في أغلب الأحول بواسطة الطرق غير الجراحية. وعند وجود داع لإجراء الجراحة، فإنها تكون موجهة للطبيعة المحددة للاضطراب وتأتي مع غالبية المرضى بنتائج جيدة أو ممتازة.

حالة نموذجية للانزلاق الفقري البرزخي

 

 

تعاني هذه الفتاة المراهقة من درجة عالية من الانزلاق الفقري في الفقرة القطنية الخامسة والعجزية الأولى. تظهر الأشعة السينية وصور الرنين المغناطيسي التي تجرى قبل الجراحة شدة الانزلاق قبل الجراحة. تم تصحيح الانزلاق بواسطة الأسلوب الخلفي مع الدمج واستخدام الأدوات. والآن مر على المريضة 4 أعوام بعد الجراحة وتمارس أنشطتها بدون ألم في الظهر.

حالة نموذجية للانزلاق الفقري الانحلالي

هذه السيدة البالغة من العمر 58 عاماً كانت مصابة بانزلاق فقاري انحلالي في مستوى الفقرتين القطنيتين الرابعة والخامسة كما تبين ذلك الأشعة السينية وصورة الرنين المغناطيسي أعلاه. وكانت تجد صعوبة في السير لمسافات وألماً في الظهر والساق. وقد عولجت باستئصال الصفيحة الفقرية والدمج باستخدام الأدوات (انظر المقال عن الدمج الخلفي والأمامي وعبر الثقبي بين أجسام الفقرات القطنية للحصول على مزيد من التفاصيل).


 
Scoliosis Associates East 69th Street New York City